أخبار نيوزيلندا واستراليا اليوم : مرض يقتل سكان هذه المنطقة الأسترالية / رئيسة وزراء نيوزيلندا مهددة بالقتل/صلة منفذ هجوم نيوزيلندا باليمين المتطرف/ حفل زفاف تحت الماء في أستراليا

أخبار استراليا ونيوزيلندا
أخبار استراليا ونيوزيلندا
مرض يقتل سكان هذه المنطقة الأسترالية 

في واقعة أغرب إلى الخيال، أدى مرض غامض إلى وفاة المئات من السكان الأصليين في جزيرة أسترالية معزولة، بينما لا يزال الأهالي يطمحون حتى يومنا هذا إلى تطوير علاجا للداء الذي يفتك بهم.
وظل السكان يعتقدون لفترة طويلة أنهم مصابون بالنحس، بالنظر إلى الأعراض الغريبة، التي حدثت لهم والتي تؤدي إلى مصرعهم في جزيرة “غروت آيلاند”، على بعد 50 كليومترا من ولاية الإقليم الشمالي الأسترالية.
وقال الأهالي إن من يصابون بالأمراض ويعانون اضطرابات في المشي والكلام والأكل والبلع والذهاب إلى الحمام، ولم يستطع أي شخص أن يقدم تفسيرا لما يحدث.
وفي نهاية المطاف، اكتشف السكان أن الأمر يتعلق بمرض يسمى “ماشادو جوزيف”، الذي لا يوجد أي علاج له في الوقت الحالي، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
وتشير بيانات الصحة في أستراليا، إلى أن سكان ولاية الإقليم الشمالي في أستراليا تسجل أعلى نسبة من الإصابة بالمرض الفتاك.
وتظهر التقديرات أن 654 شخصا يقيمون في الولاية، أغلبهم في الجزيرة، معرضون بشدة ليعانوا من المرض، فيما ظهرت الأعراض على نحو 100 شخص في الوقت الحالي.
وتقول غيانغوا لالارا، وهي في أواسط السبعينات من العمر، إن المرض تحول إلى جزء من حياتها، وتؤكد أن والدها أصيب بها أيضا في سن متقدمة، مضيفة أن 6 من عائلتها وهم في الأربعين من العمر أصيبو أيضا.

وبحسب مؤسسة “MJD” الطبية، ينجم المرض عن خطأ في صبغيات الإنسان يؤدي إلى إنتاج بروتين غير طبيعي، وحين يحصل هذا الأمر، يؤدي البروتين “الهجين” إلى وفاة الخلايا العصبية في الدماغ بشكل مبكر.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع استراليا ونيوزيلندا الرسمي 

رئيسة وزراء نيوزيلندا مهددة بالقتل

تلقت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، تهديدا بالقتل، بعد الإعجاب والإشادة الواسعة التي حظيت بها على مستوى العالم لتعاملها بشكل إنساني مع مجزرة المسجدين، وتم إرسال تغريدة تحمل صورة سلاح إلى حساب جاسيندا إلى جانب نص كتب فيه بالانجليزية “أنتِ التالية”، ثم جرى نشر الصورة مرة ثانية في موقع “تويتر”، وظلت الصورة في الموقع لمدة 48 ساعة، ثم قامت منصة التواصل الاجتماعي بحذف الحساب الذي نشرها، وذلك بحسب ما نقلته وكالة “روسيا اليوم” عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
وأوضح متحدث باسم “تويتر”، أن الموقع اتخذ إجراءات سريعة بعد تلقيه بلاغا بشأن التغريدة، ون الحساب كان ينشط منذ مدة في الترويج لأفكار تدافع عن تفوق العرق الأبيض. وفتحت الشرطة النيوزيلندية تحقيقا بشأن التغريدتين، بالنظر إلى ما ورد فيهما من تهديد صريح لحياة رئيسة الوزراء.
من ناحية أخرى، ذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، ، أن “أرديرن” تلقت إشادة عالمية على خلفية تحركها السريع والحاسم في أعقاب الهجوم الإرهابي على مسجدين في كرايست تشيرش، الذي أسفر عن استشهاد 50 شخصا، إذ يرشحها الآلاف للحصول على جائزة نوبل للسلام.

ووقع 4700 شخصا عريضة على موقع “تشانج.أورج” لمنح رئيسة الوزراء الجائزة. كما أطلق نشطاء عريضة أخرى على موقع “آفاز” حازت على أكثر من 1000 توقيع.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع استراليا ونيوزيلندا الرسمي 

حفل زفاف تحت الماء في أسترالي

أقام زوجان من عشاق الغوص حفل زفافهما تحت الماء في أستراليا، وفوجئ الثنائي بشاهد عيان يقرر الغوص معهما لتصوير هذه اللحظة الفريدة.
كانت “جول كيسي” تتجول مع كلبها بالقرب من ميناء بليرجوري في فيكتوريا عندما رصدت حفل الزفاف ولحظة استعداد الزوجان للقفز تحت الماء لبدء مراسم الحفل.
وذكرت التقارير أن كيسي، عالمة الأحياء البحرية، عادت إلى منزلها على الفور وأحضرت معدات الغوص الخاصة بها وعادت لتصوير جزء من الحفل تحت الماء.

وقالت كيسي إن الزوجان عقدا قرانهما بشكل قانوني خارج الماء لكنهما تزوجا في نهاية الأسبوع التالي تحت الماء.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع استراليا ونيوزيلندا الرسمي 

صلة منفذ هجوم نيوزيلندا باليمين المتطرف

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إن المحققين الأوروبيين يبحثون بشكل أعمق فى الصلات المحتملة بين معتنقى فكر اليمين المتطرف ومنفذ هجوم المسجدين فى مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا الشهر الماضى، والذى أرسل تبرعين على الأقل لجماعة معادية للمسلمين لها فروع فى جميع أنحاء أوروبا.
وتركز التحقيقات فى الوقت الحالى على أى مسارات للأموال تعود مرة أخرى للمشتبه به برينتنون تارنت البالغ من العمر 28 عاما، والذى وجهت إليه يوم الجمعة 50 اتهاما بالقتل و39 محاولة قتل فى المذبحة التى وقعت فى 15 مارس الماضى.
لكن الصحيفة ترى أن هذا يعكس فحصا أوسع لمجموعة جديدة من الجماعات اليمينية المتطرفة التى توازى صعودها مع زيادة استخدام المخاوف من المهاجرين لدعم الأحزاب اليمينية فى الغرب.
ومن بين هذه الجماعات حركة “الهوية” التى لها جذورها فى فرنسا، والتى تروج لرسالة مثيرة للقلق بان المهاجرين المسلميسن سيجتاحون الثقافة الغربية يوما ما.
وقد رددت هذه الحركة نفس مشاعر غضب تارنت تجاه المهاجرين الإسلاميين، وأصبحت الآن مركز تحقيقات دولية مع محاولة السلطة جمع العناصر التى شكلت آراء المتطرف الاسترالى.
وقال متحدث باسم الجناح الفرنسى للحركة لصحيفة “واشنطن بوست”، إن المشتبه به تارنت قد أرسل تبرعا غير مطلوب للمنظمة قيمته 1200 دولار فى سبتمبر 2017.

وهذه هى ثانى جماعة أوروبية تعترف بتلقى أموال من المهاجم. وفى الشهر الماضى، داهمت السلطات النمساوية على منزل أحد زعماء حركة الهوية والذى حصل على تبرع من تارنت قيمته 1800 دولار.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع استراليا ونيوزيلندا الرسمي 

……….المزيد
الكاتب
حازم امام
Hazem.Emmam@outlook.com
ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

%d مدونون معجبون بهذه: