معلومات هامة عن نيوزيلندا

نيوزيلندا
نيوزيلندا

ويلنجتون – صوت نيوزيلندا / تقع نيوزيلندا في الجانب الجنوبي الغربي من المحيط الهادئ، وتتكون من جزيرتين رئيسيتين هما الجزيرة الشمالية والجزيرة الجنوبية، بالإضافة إلى عدد كبير من الجزر الأخرى الأصغر مساحةً. ونظراً لموقع نيوزيلندا النائي، كانت واحدة من آخر الدول التي قطنها الإنسان. تتسم المناظر النائية في هذا البلد بجمال يخطف الأنفاس وتنوع كبير ما بين جبال الألب الجنوبية المغطاة بالثلوج، والبلدات الخلابة والخلجان البحرية الساحرة، والتلال الخضراء المتموجة والريف الوارف والشواطئ المشمسة المدهشة.
كانت نيوزيلندا واحدة من آخر الأراضي التي اكتشفها الإنسان، ويرجع تاريخها إلى عام 1000م عندما وصلت قبائل الماوري إليها من شتى أنحاء بولينيزيا. وعلى الرغم من أن الهولندي “أبل تازمان” رأى الجزيرة عام 1642م، إلا أن المستكشف البريطاني “جيمس كوك” كان هو من أبحر إليها عام 1769م ورسم خريطة لأغلب أنحائها. وبعد ذلك، تأسست نيوزيلندا كمستعمرة بريطانية عام 1840م ثم أصبحت دولة ذاتية الحكم عام 1852م. حصلت نيوزيلندا عام 1907م على لقب “مستعمرة مستقلة” من مستعمرات الإمبراطورية البريطانية، ولم تحصل على استقلالها التام كدولة إلا في عام 1947م، لتصبح دولة مستقلة تابعة للكومنولث البريطاني.
يُعرف سكان نيوزيلندا شعبياً بلقب “الكيويز”، ويتبع أغلبهم الديانة المسيحية (بنسبة 55%) بمذاهبها الروماني الكاثوليكي والإنجيلي والمنهاجي والمشيخي والمعمداني وغير ذلك من المذاهب. وباعتبار أن الإنكليزية هي اللغة الرسمية والأكثر شيوعاً هنا، إلا أن لغة الماوري لها حضور كبير، إذ تعدّ اللغة الرسمية الثانية في البلاد ويتحدث بها السكان المتحدرون من قبائل الماوري، والذين يمثلون 15% من إجمالي السكان. يتباين المناخ في نيوزيلندا بين شبه استوائي ومعتدل من مناطق الشمال إلى الجنوب على الترتيب.
هناك أيضاً عدد من الجوانب النيوزيلندية المميزة الأخرى مثل التنوع الحيوي المزدهر للنباتات والحيوانات والأحياء الفطرية، وكذلك الفن الاستثنائي والحِرَف والعمارة والمنحوتات التي تنتمي إلى الثقافة التقليدية لقبائل الماوري.المزيد

Editor
Karem Ramzy

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!